Sunday, October 29, 2006

جسر ورقيِّ

حسناً .. وعيت الدرس
وتراكمت حروفه فوق أطلال أشلائي
واغتسلت براءتي بمداده الأسود
والآن
لا أبحث عن صفحة بيضاء
ولا عن أمير وسيم وقُبلة
الآن
أنبش في طيات تاريخي
وألملم كل دفاتري الماضية
كي أصنع منها جسراً
أعبر فوقه .. فلا أبتل

5 comments:

Anonymous said...

لما يا صغيرتى؟

لا تسمحى لشىء ان يقتل براءة منحها لك الله لتدافعى عنها

ولا تسمحى ان تلهييكى اشياء عن بحثك عن اميرك وقبلته لان قبلة الحب هى اكسير البقاء فى وسط هذا الجشع الحياتى اللذى نعيشه

ملكة said...

ليست مسألة أسمح أو لا
سواء أردت أم لم أرد فهو يحدث
هل تعرفين نظرية التغيير قهرا؟
هو كذلك
ثم إن التخلي عن السذاجة البريئة من أجل التوصل لطريقة حياة مناسبة
أظن أن تلك ليست غلطة كبيرة
بينما تلقي الصدمات من أجل التمسك بتلك البراءة..لا أحبذه

ابن مرّ said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ابن مرّ said...

ان حماقتي-براءتي لهي شيء عزيز يسمحلي
أن أنظر للسماء وأنا أدعو
"ربّ اغفر لي...فأنا لا أعلم"

لكم أحس وقتها بالأمل
ولكم أشفق على هؤلاء الناصحين

joseph maged said...

like it :D