Thursday, February 14, 2008

Morning Lullaby

فرحانة لأسباب بسيطة، لتفاصيل ممكن تعدي عليا كل يوم من غير ما افكر إني أفرح لها لكن النهاردة كنت فرحانة. لأول مرة أحس بـ"نقطة نور" تقول لي أنا عايزة أكمل حياتي إزاي. مش فاكرة ازاي ولا امتى لقيتني متأكدة إني عايزة أكمل حياتي كتابة! دراستي في الكلية، كل القراءات والندوات والحفلات حتى خروجات وسط البلد كلها اتجمعت لي النهاردة علشان تقول لي بصوت عالي إني حابة يكون مستقبلي بين الورق والأقلام، بين مستندات الوورد الملايين البيضا اللي مستنياني علشان تاخد اسم و هوية بدل ما هي مجرد "مستند 1" وخلاص. أما منين جات لي الثقة إني هفضل أكتب وألاقي اللي أكتب فيه وألاقي كمان اللي يشجعني؟ مش عارفة، ومش ضروري أدور عشان أعرف، كفاية إنها موجودة ولو بصفة مؤقتة.

فرحانة لأسباب عجيبة، لأني أخيراً زعقت في أصحاب محل الفول اللي بيبلطجوا على خلق الله ومحدش بيعرف بكلمهم. كان عندي حق وكانوا غلطانين وأنا مبعرفش أشوف غلط وأسكت عليه أو أفرط في حقي. مش عارفة انا كدة كمان بقيت بلطجية ولا لأ لكن أنا فرحانة علشان عرفت أقولهم في وشهم أنا مش خايفة منكم. عادي يعني لو الواحد مبقاش يآمن بالمظاهرات، مش ضروري برضو تروح تنتحر عشان تثبت إنك شجاع، بس لما يكون لك حق حتى لو عند بتاع الفول حاول متمشيش مخك بتنجاني وتسكت عليه.

فرحانة لأسباب متناقضة، الجو كان رائع والشمس طالعة ومدفياني و أنا بحضن كتبي معايا، فكرت إني بحب شمس الشتا لكن بحب المطر أكتر منها.الغريب إن وقتها كانت بتقول " ياريت بيتك كان مانو بعيد..والباب تحت البيت مش حديد، بلحظة بلاقيك..بطلع تاحاكيك.. تا اقدر نااام" لكن الشمس كانت هي اللي راحت تنام لمدة 5 دقايق بالظبط علشان لؤلؤ المطر يدفيني أكتر ، ولأسباب فيروزية ممطرة لازم العالم كله يكون فرحان مش أنا بس!

فرحانة لأسباب أدبية، لأني شفت اسمي في مجلة الشعر اللي بيصدرها القسم عندنا، مكنتش فرحانة عشان شفت اسمي 3 مرات لكن عشان كنت محتاجة أحس بشرعية موهبتي على ورق و الناس تشوفه، أو يمكن عشان اللي حصل ده رجع لي الاحساس بالاكتمال اللي افتقدته من فترة ومكنتش بحسه إلا بعد لما بخلص كتابة نص جديد يرضيني بجد.

ولنفس الأسباب الأدبية، أول مرة ألاقي واحدة ما تعرفنيش من الكلية تيجي وتقول لي إنها حبت الحاجات اللي أنا بكتبها وحاولت تحلل لي كل الحاجات اللي هي قريتها لي بالتفصيل وكانت فاكرة اسمها كمان!

وبرغم دور البرد الجميل اللي مصاحبني وعايش معايا اليومين دول، لسة حاسة بالدفا جوايا، تقريبا انا مبفتكرش أزور ملكة اللي عندي إلا لما بتتعب، باخد لها معايا ورد وأروح أرغي معاها وأصالحها على أيام زعلي منها/معاها ، ولأسباب خاصة جدا ممكن أقول لها دلوقتي بحبك يا ملوكة !!

14 comments:

mohamed said...

شئ كويس انك تكوني فرحانه

بس اللي مفهمتوش ايه علاقتك ثقتك في انك تكتبي وبين انك تقفي ادام بلطجيه الفول ..

مها said...

و لحين ميسرة ..صبرا يا سكرة
:))) و اهى جت الميسرة
....
بتدينى أمل إنى أطلع من حالتى الحالية و أطلع للشمس و أقولها
صباح الفل .!
مبروك على اسمك يا ملوكة , أنا بحب الشعور ده جدا ..نزلى كتير فى الجورنال لكن كل مرة بشوف اسمى بحس بإحساس مختلف ..ببقى مبسوطة إلى حد ما فى كل مرة ...

....
سعيدة بيكى
:)

إيما said...

ربنا يسعد أيامك كلها يا ملوكة
ودايما كدة تفضلي متصالحة مع ملكة تكلميها وتفهميها وتراضيها دايما
:)
ربنا يوفقك في الكتابة وفي كل حاجة تانية كمان
تحياتي يا جميلة
:)

ملكة said...

محمد

الثقة في وجود قدرات كنت افتكرتني فقدتها من زمان
لو لسة مش شايف ان فيه علاقة منطقية بينهم
مفيش مشكلة،اعتبرني بجمع أفكار من الشرق ومن الغرب عشان عايزة أفضفض شويتين :)

منور يافندم


مهموهتي

تصدقي بدأت أدندن بالأغنية دي مع إني مكنتش حباها أول ما سمعتها!!

حلوة الشمس،اليومين اللي فاتوا كانت جميلة قوي مع إننا المفروض في الشتا
ابقي سلميلي عليها وقوليلها ملكة بتقولك "نهارك حليب" :D
يارب كل مرة تسلمي فيها على الشمس تشوفي اسمك في الجورنال :)

منورة كتير قوي جدا بجد :)


إيما

ربنا يسمع منك يابنتي
ويسعدك انتي كمان
قولي آآآمين :))

M.R said...
This comment has been removed by the author.
M.R said...

قليلة هي جدا تلك اللحظات التي نشعر فيها بملمس الأرض، طعم الأشياء، رائحة المطر، و نادرا ما نستطيع الامساك بها.. لكنه إن حدث..... هههههه لابد و أن يتكرر لأنه حقيقي؛ فانظري في وجه ذلك الشعور كثيرا.. كثيرا، و تملي ملامحه حتى تستعيديه ان حاول الرحيل، أو أتى من يحاول سلبه.. و هو لابد آتٍ

أعلم أنك ستكونين هناك... فلا مؤقت بهذا الجمال

طبعا مش محتاج أقؤل ان الكلام مِنَدِّي.. زي الصورة بالظبط... بس ليه التعجب بعد المصارحة/المصالحة الجميلة

camellia said...

:)
دي تالت مرة اخرج من مدونتك بالاحساس ده
مرة كانت(عايزة اعيييش)وممرة(جربت تشوفها كدة)ودي تالت مرة
فاكرة لما قلتلك اني بحس بوجودي بفضل تفاصيل صغيرة قوي...تقريبا هو ده الاحساس اللي كنت اقصده
ربنا يملي ايامك بالشمس والمطرة الدافية اللي تسيبك وانتي فرحانة
----
بما انك بتقولي انك بتحبي تشوفي اسمي هنا
وبما اني نصبت نفسي-بلطجة كدة- كاحد المسئولين عن اسعاد حضرتك
ف
كاميليا
كاميليا
كاميليا
:D

camellia said...

صحيح نسيت اسالك يعني ايه
lullaby
اصل العنجليزي بتاعي بعافية شويتين

إبـراهيم ... معـايــا said...

أنا كمان حسيت بسعادة .... شدييييدة ، أو جامدة، أو كبيييرة، أو كثيرة، وافتكرت كنت ليه بحب أعدي على مدونتك كل صباح ...
.
أنا سعيد جدًا لسعادتك هذه يا ملكـة ، ويارب تبقى أيامك كلها بالجمال والحلاوة دي ، حقيقي حاجة تريح القلب والأعصـاب ...
أٌول لك لما تبقي كده اكتبي كثيييير
.
.
وابقي وريني مجلة شعر دي، وقولي لكاميليا يعني إيه الحاجات دي ،
وبطلوا عقد بقى :)

رانيا منصور said...

فرّحتيني يا بنت

يخرب بيت كده..

وصلني كل إحساس فعلاً
وفرحت
وكتر خيرك ع كده



وبس..

مصطفى السيد سمير said...

اطلعي بالأمل
والفرح
لفوق

عطشان said...

زى ما قولتلك البوست ده يمشى عليه اغنية شمس النهار يبقى تحفة

فى حد يبقى جمبه محل سندوتشات فول و يروح يجيب من الشبراوى :s
طب كنتى هاتى من عند عم سيد
بس كويس إنك اتخانقتى معاهم علشان ضايقونى قبل كده :d
بس كان نفسى تقوليلى إنك بتتخانقى كنت اجيبلك ناس بيحبوهم اوى و عامل معاكى واجب ولاد المنطقة ;)

أحمد منتصر said...

افرحي يا ستي محدش واخد منها حاجة :)

هدى said...

طيب ياستي

رغم ان التفاصيل الصغيرة دي مختلفة عنك شوية نظرا لاني مش انتي

جديدة دي ها

بس انا كمان كنت واخدة قرار اني اكون مبسوطة

وشفت كل التفاصيل بطريقة مبهجة

فكانت

يمكن هشاركك بس في لحظة المطر اللي جت النهاردة بدون ان اتوقعها فأبهجتني


لطيفة الحياة ..أحيانا