Wednesday, February 27, 2008

الحكاية

7 comments:

M.R said...

ربما هو عن ذلك الحلم بطعم التفاح... او عن ذلك الشعور الدافئ يرسمه صوت المطر... أو حتى عن أغنية تمنع كل أصوات الرأس عن العبث، و تحملك فقط الى هناك... ربما و ربما...

انها عن تلك الحياة و كونها قادرة على صنع المفاجأت

و ربما فقط عن كونها أبدية لا تنتهي

M.R said...

اه صحيح

ويلسون
دكتور ويلسون... كان هو الصديق في
CAST AWAY

Camellia Hussein said...

انتي بتفرحيني دايما يا بنت انتي

امين سر said...

أنتِ
يا سارقة ياء النداء من حروفي
لماذا أنتِ مرتبكة ؟
نعم أعنيك أنت
ادعوك للإنضمام للفكرة
فانتِ وحدك .. تلك التي لم تأت
هذا طريق لم يكن يعرفه احد
و لا يعرف احد
طريق لم تعرفه اقدام المارة
و لم تدنسه من قبل عجلات سيارة فارهة وقودها من عرقك و دمي
تعالي معنا و املئي الدنيا بالضجيج
نظرة على اسرار اون لاين لن تضيرك
و مشاركتك تأكدي انها مصدر سعادة لنا
http://asraronline.com/vb/

بيقولوا سايكو said...

الله عليكى

Hosam Yahia حسام يحى said...

ماشاء الله مدونه رائعه

ساكرر زيارتها ان شاء الله

ملكة said...

مصطفى

دي تستاهل تتحط في تدوينة لوحدها :)

كويس انك افتكرت :)


كاميليا

ربنا يفرحك دايما باللي نفسك فيه


أمين سر
ماشي سعادتك هنلقي نظرة
مشكرة ع الزيارة

آيات

الله عليكي انتي
انتي مش باينة ليه يابنت؟
هتنضربي وهتتاخدي غياب المرة الجاية كدة
منورة

حسام يحيى
ميرسي لذوقك ومستنية زيارتك الجاية ان شاء الله