Thursday, October 28, 2010

الخروج إلى النهار




تعرف أن سمعي ليس جيدًا بما يكفي، لذا كنت أنحني كل نصف ساعة تقريبًا على وجهك، وأرهف مسام وجهي لتشعر بنسمات الهواء الصادرة عنك دون صوت. أوقات أخرى، كنت أضع وجنتي على صدرك لأتأكد من علوه وهبوطه، وأحاول أن أنام على دقات قلبك المتقطعة.
في صباح اليوم الحادي والثلاثين، كان الظلام قد احتل روحي تمامًا. أغلقت الستائر التي كنت أكرهها، والتلفزيون والهاتف لئلا أجرح مشاعر الأسود. دلفت إلى الغرفة الكئيبة. وضعت كفي برفق على جبينك العريض الذي كنت أعشق تقبيله، وهمست في أذنك "أنا هنا.. مُت الآن".

Painting: Vampire love and pain by Edvard Munch

3 comments:

المجهول said...

فلسفة حب جميلة وصامته في جنح الليل الدامس

M.R said...

لا أنسب من اليوم الحادي و الثلاثين لتتنتهي رحلة الموت الطويلة، ولا أظن أن شيئا أكثر جمالا من الحب سوى أن نحبهم كما يحبون لا كما نتمنى.

ملكة said...

المجهول
لا أراها فلسفة حب على الإطلاق!

مصطفى
أنا كمان لا أظن