Monday, October 05, 2009

ثواب التحرش

الصدفة وحدها قادتني لقراءة مشكلة في مجلة عن فتاة في بداية سن المراهقة يتحرش بها شقيقها(أخوها بصلة الدم!) وهي لا تعرف ماذا تفعل. والغضب وحده هو الذي جعلني أكتب هنا عن الاستفزاز الذي سببه لي الرد الذي تلقته الفتاة من المجلة.

السيدة التي ردت عليها نصحتها بكتمان الأمر تماماً و"ستر فضيحة" أخوها وأن تلبس دائماً ملابس تغطيها حتى وهي في البيت وان تبتعد تماما عن اي ملابس قد تكشف اي جزء من جسدها وأن تكون أكثر حرصاً وهي نائمة وتحاول دائماً وبشتى الطرق ألا تكون في البيت وحدها حين يكون أخوها موجوداً معها!!!!

و أضافت المسؤولة عن الرد على مشاكل القراء أن الفتاة يجب ألا تفضح أخوها لكي يمن الله عليها بثواب ستر الفضيحة وأن الفتاة لو أخبرت أحداً فإن هذا بمثابة تهديد بدمار العائلة كلها!

ولأني قد تجاوزت حدود الغضب المعتاد الآن لا أعرف تحديدا من أي أبدأ الصراخ! هل أبدأ من امرأة ناضجة مثقفة (أو المفروض أن تكون كذلك) وهي تنصح فتاة بريئة بالصمت التام على واقعة تحرش تكاد أن تتحول إلى واقعة زنا محارم واضحة؟

الصمت في أي حالة تحرش من جانب البنت معناه تكراره، معناه ضياع حقها بالكامل و معناه أنها ستكافيء نفسها بمشاكل نفسية لا حصر لها ستظل تلازمها بقية حياتها. صمتها معناه أن تتذكر البنت الواقعة كل يوم وتحاسب نفسها كثيراً لأنها لم تخبر أحداً وبالتالي تشعر بأن الذنب كله يقع عليها فيما يحدث.. وهو بالمناسبة تفكير كل فتاة تم التحرش بها مهما كان رد فعلها أو ظروف الواقعة نفسها!

وما معنى كلمة "ستر الفضيحة"؟ هل معناها أن تفقد البنت عذريتها نفسيا – وربما جسديا إذا تطور الأمر نتيجة للصمت وعدم اتخاذ رد فعل- من أجل أن تظل سمعة أخيها نظيفة أو سمعة العائلة الكريمة بلا غبار ؟؟!! وماذا عن الفتاة نفسها؟ ما هذا الرد المتخاذل الذي يؤدي إلى خذلان وفشل أكبر؟!!

أما نصيحتها للبنت بأن ترتدي ملابس تغطيها طوال الوقت فكأنها تلقي بالمسؤولية أيضاً على الفتاة، كأن بنت في الرابعة عشر هي التي تغوي أخيها بملابسها وهي أصلا مازالت طفلة!! نفس النغمة المريرة المتخلفة التي نسمعها في الشوارع والنواصي وعلى المقاهي وفي الاتوبيسات، البنت التي ترتدي مايغطيها تحمي نفسها من شرور الرجال بينما التي ترتدي ملابس غير لائقة تستحق مايحدث لها، ناسين أو متناسين أن معظم المتحرش بهن محجبات ومنتقبات في إشارة واضحة إلى أن المتحرش لا يفرق بين عارية ومحتشمة، المهم أنها أنثى.

والسذاجة الواضحة في الرد تجعلك تفكر: هل شاب ناضج استباح جسد أخته المحرمة عليه ليتحرش جنسياً بها سيتوقف عن مثل هذا الفعل لو ارتدت مايغطيها مثلا؟؟ وهل من المفترض أن تفقد هذه الفتاة الصغيرة كل الأمان المتمثل في البيت وفي أخوها الذي يفترض أن يحميها هو فتظل مرعوبة صامتة طوال الوقت لا هي قادرة على أن تخبر أحداً فينهاه عن فعله المشين ولا هي قادرة على مغادرة بيتها والنجاة بنفسها؟!

هل تماسك العائلة المزعوم أهم من مستقبل فتاة في مقتبل العمر ستظل تعاني من آثار هذا الانتهاك المقزز ؟ و أي عائلة تلك التي تتحدث عنها كاتبة الرد وهي ترى أن عالم الفتاة بأكمله واحساسها بالأمان ينهار؟

الكاتبة تطلب ببساطة من الفتاة أن تنام كالثعالب، بعين مفتوحة وعين مغلقة، تتلفت حولها خوفاً وهي في المكان الوحيد الذي من المفروض أن تكون مطمئنة فيه، ترتدي كل الملابس في المكان الطبيعي الذي نرتدي فيه ما يريحنا.. بينما ينام الأخ ملء جفنيه عالماً أن سره المشين لن يجرؤ أحد على كشفه وينتظر المرة القادمة التي ينتهك فيها جسد أخته بحرية!

وكما يستكين صاحب الحق للظلم الواقع عليه بحجة أن الله يجزي المظلوم ويثيبه، أخشى جداً أن يظهر علينا من يطلب من الفتاة أن تصمت أثناء التحرش بها كي تحصل على ثوابين : "ثواب ستر الفضيحة" وثواب الصبر على التحرش كي نحافظ على "تماسك" المجتمع وسمعة مصر!

11 comments:

magi said...

نفس الاسلوب المصرى المعتاد غطى المشكله اخفيها عشان محدش يشوفها لكن محدش يقول نعالج اصل المشكله

Rana said...

أنا قريت نفس المشكلة واتخنقت من الرد ومن أغلب التعليقات، حاجة مستفزة حقيقي!

بحلم said...

تحية لتلك البنت التي أمسكت المتحرش من قفاه وقادته الي أقرب قسم شرطة، ثم الي المحكمة
مهما قال المتخلفون أنها"فضحت" نفسها..في الواقع أراها فضحتهم وفضحت أخلاقهم الزائفة

تحياتي لغضبتك المسؤولة

Davinci said...

مجلة؟
الرد ده ممكن جدا على مصطبة في القرن ال19.. لكن مجلة؟!
مجلة ايه دي؟!

أميره said...

بناء على تجربه شخصيه .. بجد بجد الرد ده قذر جدا
انا واحده من الناس حصل ده من اخويا لكن وانا نايمه وكنت بأحس ولكن لانه اخويا وهو مقتنع انى تماما نايمه وما اعرفش اللى بيعملو معايه وفعلا كرهت نفسي وفكرت اقولوا وانحرجت وفكرت ازاى هنتعامل سوا لو قولتلو انى عارفه اللى بيعملو وانه حرام وغلط ومفترض ان هو اللى يحمينى مش العكس
ولكن فى ظل مجتمعنا قررت اسكت لانى خوفت اهز صورته قدامهم فى البيت مهما كان ده اخويا واحب الكل يشوفو كبير
وفى مره سالت واحده صحبتى على ان دى مشكله شوفتها فى التليفزيون وقالتلى لازم تقول لمامتها قولتلها المذذيعه قالتلها كده بردو بس بردو ده اخوها ..
المهم فى النهايه انا قررت ان يوم ما هيعمل ده همثل انى بأحلم واتكلم بصوت وفعلا حصل وهو استمر
وتانى يوم واحنا قاعدين كلنا فى البيت قولت لماما انا حلمت امبارح حلم غريب طبعا اخويا وشه اتغير .. فقولتلها بس نسيته بس هو فيه اخويا
وبقيت دايما اكرر قدامه انى نومى خفيف
وازعق مع اختى ان متفتحش الباب وانا نايمه لانى بأحس
الحمد لله بالوقت اخويا بطل تماما ..
والسبب فى الموضوع ده مراهقه من الولد لكن مش اللبس لاننا فى عيلتنا عندنا ممكنوع البنت تلبس عريان فى البيت مادام ليها اخوات صبيان او فى وجود ابوها
مش معناه تغطى شعرها كمان لكن اللبس الواسع وطويل ومحترم
فالسبب مش زى ما قالت اللى بترد فى المجله انه لبس البنت
انا لو اخويا مكنش بطل من نفسه اكيد مكنتش هسكت واستر عليه لأن ربنا لعن الديوث وده للبنت والولد
وبسترى عليه لا انا هشوف جنه ولا هو


اسفه انى طولت عليكو

ملكة said...

ماجي
مهو عشان كدة هنفضل في اللي احنا فيه
غباء وجهل وتطرف ومشكلات نفسية ملهاش حل


رنا
كويس اني مش لوحدي
انا لما قريت التعليقات -إلا اتنين تلاتة- أوشكت على خبط دماغي في الحيطة 3 مرات!!!


بحلم
ألف تحية لنهى واللي زيها
موافقة جدا على انها فضحتهم
وموافقة على إن كل واحد يغضب عشان شايف غلط هو بالضرورة مسؤول
يمكن عشان كدة الناس بطلت تشيل مسؤولية


دافنشي
مجلة الكترونية مشهورة ومحترمة
بس المجلة مالهاش دعوة برأي كل واحد هيكتب فيها
في النهاية الرد على المشكلات خاضع جدا للاهواء والمعتقدات والافكار الشخصية
بس اللي خانقني الحقيقة ان الست مثقفة ومشهورة فازاي يطلع منها رد زي ده!!


أميرة
عين العقل اللي عملتيه بجد أحييكي على شجاعتك وعلى وقوفك بمسؤولية قدام أخوكي رغم كل الاعتبارات
انا واعية لموضوع احترام اللبس لو فيه رجالة حتى لو محارم في البيت
بس الحقيقة ضايقني في الرد ان فيه مسؤولية ما بتوقعها كاتبة الرد على البنت بطريقة غير مباشرة
المهم انا سعيدة جدا بردك ماتتصوريش قد ايه
وياريت اشوفك كتير هنا يا أميرة :)

إبـراهيم ... معـايــا said...

طيب مجلة الكترونية محترمة ومشهورة، أنا من رأيي إنك تفضحيها برضو، وتوجهي الرسالة دي رأسًا لإدارة تحريرها، لإن لو ده نموذج إنتي شفتيه بالصدفة على واقعة بالشكل ده هتبقى كارثة لو كان للمثقفة المحترمة حلول مشابهة في مواقف تانية !


وربنا يهدي الناس جميعًا

إبـراهيم ... معـايــا said...

بحيي طبعًا أميرة على ذكائها ومحاولتها حل المشكلة بطريقتها الخاصة، لكن ده بالتأكيد وللأسـف مش كل البنات بيعرفوا يعملوه، وبيبقوا عاوزين حد يوجههم للصح بشجاعة عشان بعد كده تقدر تاخد حقها في كل حاجة في حياتها

mohamed said...

عبث عبث

يعني بتقول للبنت تدفن نفسها وتعيش طول عمرها خايفه
بتقولها انتي مش في امان وممكن تفقدي عذريتك وشرفك في اي لحظة حتى وانتي في بيت اهلك
بتزرع جواها الخوف حتى من زوجها المستقلبي او انها تدخل في علاقة عاطفية مع أي انسان لانها هتتعقد
بتقولها تخاف حتى من أولادها في المستقبل

بتقولها انتي هتفضلي فريسة لاي كلب يقدر يوصلك ...

ربنا ينتقم من الكاتبة واللي أداها الفرصة أنها تمتب أصلاً

واحدة مفروسة said...

انا اتفرست جداااااااااااااااا
لما قريت البوست
و اتغظت...و اكاد ابكي
لاحول ولا قوة الا بلله
على كل حاجة
ربنا يسترها على الناس جميعا

اسماعيل خليل said...

انا قريت الموضوع لكن هذة المجلة التي نشرت الموضوح تفضح اسرار البيوت وايضا اعتاب الاخت التي فضحت نفسها بكلمها عن اخوها لمن كان يجب عليها ان تستر نفسها وايضا اخوها