Saturday, November 15, 2008

قطعة سكر دافئة

تاريخي يبدأ قبل الأزل؛ بشهور، أو أيام أو مجرد ساعات بسيطة.. الآن لم يعد كل شيء كما كان. في الفراغ تتجسد حقائق جديدة ويثبت خطأ أخرى. أكتشف بعد فقدان البصر أن الأشياء تبدو دائماً أجمل في الظلام؛ و إلا لماذا وهبنا الله حاسة كاللمس؟! لماذا يُسمح للبشر باستقبال إشارات جديدة من الحياة دون حتى أن يروها؟

لماذا تبث تلك الرعشة في أجسادهم لو لامسوا جداراً منقوشاً يعود لآلاف السنين..أو حتى من مجرد ملمس يد أخرى غريبة عنهم؟

ألمس الفنجان بهدوء وشبه حكمة بعد أن أغرقت سبع مكعبات من السكر فيه. أتذوق وجه القهوة بطرف لساني، فتراودني قطعة أخرى من السكر لم تغرق بعد. أخفيها عن الفنجان الذي يشبه نداهة السكر، أحتفظ بها في الظل كيلا تنتهكها عيون آخرين. للمرة الأولى أنظر لقطعة سكر بريئة بشهوة من اكتفى من مرارة الوجوه. احتفظ بها كمكافأة طفولية لي على تحمل مرارة القهوة. للمرة الأولى أراها على ضوء الـ"سبوت لايت" اللامع، الذي يضفي بريقاً خادعاً على الذهب ويفشل تماماً في إخفاء تقاسيم الوجوه ودلالاتها. أنتهي من القهوة وأتفرغ لمكعب السكر الأبيض الشهي. يغريني بالاستمتاع ببياضه في الضوء الشاحب أطول فترة ممكنة، غير عابئة بانطباعات الآخرين. أمد يدي لألمس قطعة السكر بحنو و ببطء ثم أرسلها للساني دون رهبة أو خجل. تذوب القطعة برفق كأنها شيكولاتة الحياة حين تتوفر لي. أستمع لمن حولي وأنا أستمتع بالطعم الحلو الذي يناغشني.

أضحك على أشياء لم تكن تضحكني من قبل، أهتم بأمور جديدة، أرى كل منهم على نفس الضوء القديم بوجه جديد..كلهم صاروا أجمل. للمرة الأولى لا أتوجس من أشباه الغرباء الذين يشاركوني ذات الطاولة. للمرة الأولى تؤلف قطعة سكر بين حاستي اللمس والتذوق لدي، للمرة الأولى تؤلف الصفحات وأقداح القهوة ومكعبات السكر بين غرباء لم يعودوا غرباء.

الصفحات تنسى، فناجين القهوة المرة تنسى؛ في كل مرة ينتهكها غريب تستسلم له كي تنسى من سبقوه، كي تغادرها الكلمات التي قيلت في وجودها، مهما كانت. حتى الساعات تنسى لأنها فقط تُنسى و بسهولة مقيتة أحياناً. لكنني لن أنسى، أدرك تماماً أني لن أفعلها.. و لا غيري!

ملكة بدر

18/10/2008

6 comments:

alexandmellia said...

الأيام التي تحمل دفء السكر ملهمة للجميع..

جملة اعتراضية ليس لأحد علاقة بها:(منذ خمس دقائق كنت أجلس في صالة بيتنا الباردة أكتب نصا جديدا عن نفس قطعة السكر ربما من منظور مختلف)

حين تتشابه الأشياء ،وتتشابه ملامح الجميع ،تتشابه الألوان وتكف عن إدهاشنا يمنحنا الله متعة اكتشاف حواسنا الأخري،ملمس يد غريبة تمنحنا دفء رعشة تختفي بين يدين اثنتين فقط،أو دفء نبرة صوت تظهر مرة واحدة كي تفاجئنا ثم تختفي،أو فنجان أبيض ذو أذن غريبة يمنحنا دهشة نستتر داخلها من وحدة تهاجم رغم وجود الأحبة،أو قطعة سكر برفق تأتي كي تزيح مرار الليلة......الله يحبنا دائما،ويمنحنا تلك الأشياء الصغيرة كي تدفئنا بالدهشة.

حاتم عرفه said...

مممممممم
قصة السكر .. وقطعة السكر ..
لذيذة
لا داعي لذكر تاريخي وتاريخ أسناني معها منذ طفولتي ..

ولكنها المتعة التي لا ندري عواقبها إلا بعد زمن ..

لا أحد ينسى .. إلا قليلا..

تحياتي لكلماتك .. وسكرك .. ولكلماتك التي كالسكر ..

ست الحسن said...

نداهة السكر

قليل لما الواحد بيقابل تعبير مدهش وعميق
نداهة السكر

تعرفي
دا ينفع اسم دلع مليان حب
أنا بعد كده هاسميكي نداهة السكر
..........

عن البوست

اللغة سلسلة ورقيقة تقودك ببطء وبحزم لا تستطيع الإفلات منه
صعب أن تبدأ بالقراءة وتغادر قبل أن تنتهي
وبعد أن تنتهي سترغب بالقراءة مرة أخرى


بجد جميلة خالص

qwert anime said...

رائعة
على الرغم من انى مش عارف الاقى تعليق مناسب لروعتها
--------------
انا عمرى ما شربت قهوة بسكر دايما بشربها ساده بحب مرارتها
بكره الصبح حنزل اشترى سكر قوالب
و ححاول اعيش اللحظة

مصطفى السيد سمير said...

فناجين القهوة المرة تنسى؛ في كل مرة ينتهكها غريب تستسلم له كي تنسى من سبقوه،

تعبير مر جدا
عاجبني النص اللي بتخبي فيه الفرحة المسكرة جوة القهوة المرة

بالنسبة للحواس

مش كل الناس عندها الحواس دي كلها
ومش في كل وقت
اكيد فاهماني

ملكة said...

كراميللا
مش كدة والنبي؟ أنا برضو بقول إن اليوم كان ملهم بشكل بشع

مش عارفة كنا هنعمل ايه لو مكنش فيه سكر!


حاتم
لا مش مهم انا عندي اكل سكر وسناني تتكثر ولا انحرم منه ومن الشوكلاتة ابدا
مشكرة يا حاتم على ردك وشوكلاتاتك :)


ست الحسن
بجد إنتي أجمل...بس أنا كدة هيجيلي تسوس من كتر مانا بنده على السكر عشان انسفه :)
منورة


qwert anime
أنا عمري ماشربت القهوة أصلا!
بحب أشم ريحتها جدا لدرجة إني من غير ما ادوقها بعرف البن المحترم من اللي مش
لكن بحب جدا اشرب مشتقاتها
كابتشينو ونسكافيه احيانا
وبيني وبينك
مش لازم قوالب سكر..المعالق حلوة برضو :)


مصطفى
مش لازم على العموم
متخلقناش علشان نتطابق برضو كصور مستنسخة من المشاعر للبني آدمين:)
والسكر بيبقى دايما طعمه حلو على فكرة مش اوقات واوقات يعني